ملف طبي لكل مريض.. الميكنة الإلكترونية تلاحق مكاتب الصحة ووحدات التطعيم

أرشيفية

المصرية| كتب- رحاب حماد تأتي خطة الميكنة الإلكترونية، تنفيذًا لخطة الدولة الحالية التي تستهدف تحقيق التنمية المستدامة، من خلال معالجة بعض التحديات الملحة التي تواجه العالم مثل الفقر وتغير المناخ والصراعات.

رفع كفاءة

وأعلنت وزارة التخطيط، أنه سيتم خلال الفترة المقبلة رفع كفاءة الجهاز الإداري للدولة، ورفع مستوى الخدمات الحكومية المقدمة للمواطنين والمستثمرين.

وتأتي تلك الخطوة التي ستنفذها الدولة خلال عام 2020، لتقليل ظواهر البيروقراطية والفساد، وزيادة الشفافية في الجهاز الإداري.

ويرتبط الجهاز الإداري بالسياسات الحكومية، ويسعى لتنظيم حياة الموظف العام منذ دخوله الخدمة إلي خروجه منها، سواء من حيث تعيينه ومرتبه أو قياس أدائه ومجازاته وترقيته.

العنصر البشري

من جانبه، تسعى الحكومة لرفع كفاءة العنصر البشري، من خلال بناء قدراته وتشجيعه على الابتكار، باعتبار أن البشر هما أساس التقدم وبه تنهض الدول بجانب التطورات التكنولوجيا التي تشهدها البلاد.

الخدمات المقدمة

وسيتم رفع مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، من خلال تحديث البنية المعلوماتية وقواعد البيانات للجهاز الإداري للدولة وميكنة عديد من الخدمات وربطها بمنصة تبادل الخدمات والبوابة الحكومية.

وسيتم التوسع في تطبيق برنامج فرض وإنفاذ القانون لتحقيق سرعة وفاعلية الحسم القضائي بجانب تحقيق العدالة الناجزة، وذلك بإنشاء قاعدة بيانات قومية للأحكام القضائية وتوثيق دورات عمل إجراءات التقاضي وتنفيذ الأحكام، والتوسع في ميكنة المحاكم والنيابات وأقسام الشرطة ومكاتب الطب الشرعي.

الخدمات الصحية

وضعت وزارة التخطيط ، خطة تطوير الخدمات الصحية والتي تشمل على تطوير500 مكتب صحة، وميكنة 1200 وحدة تطعيم، بالإضافة إلى ميكنة 12 معمل مركزي بوزارة الصحة، إلى جانب تطبيق نظام الملف الطبي لكل مريض بعدد 350 عيادة مميكنة.

وتأتي تلك التطويرات، بهدف تحقيق التنمية المستدامة والاهتمام بصحة الفرد، والتي لن تتحقق إلا بتقديم الخدمات الجيدة للمواطينين، وأن تكون هناك قاعدة بيانات صحيحة بالنسبة للأطفال الرضع، والمرضى الذين يخضعون للعلاج على نفقة الدولة، كما أن تلك الخطة ستساعد على تنظيم الأسرة، ومساعدة خطة الدولة في القضاء على الزيادة السكانية، والمتردين على مكاتب الصحة.

ويعتبر تطبيق نظام الملف الطبي لكل مريض من أهم الأنظمة التي تسعى الدولة لتطبيقها عام 2020، حيث ستكون هناك قاعدة بيانات قوية حول المرضى، من خلال الميكنة الإلكترونية لهذا الملف، ويستطيع الطبيب من خلاله التعرف على الكشوفات والعلاجات التي خضع لها المريض.

شارك الخبر معانا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وزارة الصحة تقرر وقف تداول كافة المستحضرات المحتوية على مادة الرانتيدين

أعلنت وزارة الصحة والسكان وقف تداول كافة المستحضرات المحتوية على مادة الرانتيدين، مع أخذ عينات من جميع المصانع المنتجة لهذه المستحضرات وإخضاعها للتحليل في الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية.